التحدث مع مرضاك عن التأثير الإجمالي للوذمة الوعائية الوراثية

 

أنك تبذل قصارى جهدك للحد من تأثير الوذمة الوعائية الوراثية على مرضاك. ولكن ما مدى علم مرضاك المصابين بالوذمة الوعائية الوراثية بآثارها عليهم في المستقبل القريب؟ قد لا يدرك العديد من المرضى إلى أي مدى قد يزداد تأثير الوذمة الوعائية الوراثية السلبي.1

 

للمساعدة في تقييم التأثير الكامل للوذمة الوعائية الوراثية، ضع في اعتبارك سؤال مرضاك:

ما مدى قلقك حيال عدم إمكانية التنبؤ بالنوبة المستقبلية أو ما مدى تخطيطك لها؟
هل حددت من سفرك نظرًا لخوفك من حدوث نوبة؟
هل تجنبت وضع خطط اجتماعية وأنشطة أخرى؟
هل فاتتك فرص تطوير تعليمي أو مهني؟
استقصاء المرضى

شارك هذه الأسئلة مع مرضاك لمساعدتهم على معرفة أي جوانب في حياتهم قد يعانون منها نظرًا لإصابتهم بالوذمة الوعائية الوراثية.

سجّل الاشتراك كي تظل على إطلاع